2020-07-11 - السبت
الدفاع المدني يحول دون امتداد حريق من الجانب الاسرائيلي الى الأراضي الأردنية قشوع يكتب الانتخابات ستكون صاخبة هذه المرة لتتمكن من القفز فوق مناخات كورونا وفيات اليوم السبت 2020_7_11 دعم الشباب في ظل جائحة الكورونا في محافظة الكرك لا تتخذي أيتها الحكومة هذا القرار تصميم جديد من "هيونداي" يحول "إلنترا" إلى سيارة رياضية تسجل 23 وفاة و1003 إصابات جديدة بكورونا في تركيا حاكم الشارقة يؤدي صلاة الجنازة على جثمان أحمد بن سلطان القاسمي المنتجة والكاتبة المصرية مي مسحال في ذمة الله إعلان هام لأبناء الجالية الأردنية في السعودية عبيدات يكتب البطالة بين صفوف الشباب في زمن كورونا: شركة "أرامكو" السعودية ترفع أسعار البنزين الجزائر تسجل 8 وفيات بفيروس كورونا إصابة 50 لاعباً بالدوري السعودي بفيروس كورونا مصر.. تسجيل 85 حالة وفاة بفيروس كورونا أردوغان: أيا صوفيا سيبقى مفتوحا للجميع سيده اردنيه متزوجه من مواطن سعودي تناشد خادم الحرمين الشريفين وولي العهد السعودي بالسماح لزوجها بالسفر معها وفك منع السفر عنه إعادة الفي أردني الى ارض الوطن على حساب همة وطن المعايعة يكتب دراسة ما بعد فيروس كورونا : هل ستتغير الأيديولوجيات والاتجاهات السياسية...أم سيبقى العالم بأنظمته السياسية كما هو ؟ العرموطي: نظام الإقامة لا ينسجم مع قانون العمل ونظام الخدمة المدنية
وفيات اليوم السبت 2020_7_11 وفاة الفنان المصري محمود رضا عن عمر يناهز 90 عام الطالبة نسيبة محمود مبارك من جامعة جدارا في ذمة الله الحاج شوكت عمر عبد الرحيم الصمادي في ذمة الله "محمد ذيب" حسن قيتوقة في ذمة الله وفيات اليوم الجمعة 2020_7_10 العالم والمفكر الاسلامي" أحمد بامبا انجاي" في ذمة الله الشارقة تودع الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي بعد مسيرة حياة حافلة بالإنجازات.... وفاة الشيخ أحمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة محمد سالم الجحاوشة في ذمة الله المدير التنفيذي لوكالة نيروز الإخبارية يعزي العبادي القوات المسلحة تنعى وفاة العميد الطبيب محمد الشريدة شاهد بالصور الصلاة على الأمير خالد بن سعود في المسجد الحرام وفيات اليوم الخميس 2020_7_9 شقيقة الشيخ عبد الرحيم عكور في ذمة الله العميد ماجد محمد البدارين في ذمة الله بكلمات مؤثرة وحزينة يرثي اللواء الركن محمد الدقامسة نجله المهندس تامر بذكرى وفاته وفاة صلاح فروان الخليفات في البحرين وفيات اليوم الأربعاء 2020_7_8 فليح شوفان مطير العظامات في ذمة الله
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

الشيخ جمو/عندما وصل الشيشان الي الأردن مطلع القرن الماضي قاموا بتقبيل الأرض وخلعوا الاحذية لأنها أرض مقدسة.

الشيخ جموعندما وصل الشيشان الي الأردن مطلع القرن الماضي قاموا بتقبيل الأرض وخلعوا الاحذية لأنها أرض مقدسة.
نيروز الإخبارية :

أعداد/ عمر العرموطي/ موسوعة عمان أيام زمان


قال المرحوم الشيخ عبد الباقي جمو في آخر مقابلة صحفية قبل وفاته في حديث خاص مع المؤرخ عمر العرموطي



من هم الشيشان؟

الآن أنت تسألني عن الشيشان فأقول لك بأن الشيشان منتشرون في العالم كله، فعلى سبيل المثال في الصين لهم مساجد، والشيشان ليسو عشيرة لأنهم مرتبطون بالمكان الذي استقروا فيه عندما سكنوا بذلك الوقت شمال القوقاز.


وما دام يجلس بيننا السيد بدر بينو فإنني أقول بأن بينو هي منطقة في الشيشان، وهي عائلة شيشانية معروفة بالأردن نسبة إلى منطقة بينو.


وعندما نقول الشيشان نجد بأن كثيراً من الناس يتعاملون مع الشيشان هنا بالأردن حسب التعريف العام بالعالم، لأنهم يعتقدون بأن الشيشان كلهم من عشيرة واحدة، وأنا أقول بأن الشيشان خرجوا مهاجرين، ولم يخرجوا مطرودين، فهم لم يفروا أنما هاجروا لكسب ثواب الهجرة، فلما وصلوا إلى مناطقنا في بلاد الشام قاموا بتقبيل الأرض بمجرد وصولهم، وخلعوا الأحذية من أرجلهم لأنها أرضُ مقدسة، كما فعلوا ذلك عند وصولهم إلى سيل الزرقاء، فلما وصلوا إلى هناك قالوا: صحيح أنها بلاد مقدسة.


لماذا اختار الشيشان الأردن؟

كما حدثنا المرحوم الوالد وكبار السن من الشيشان بأنهم أرسلوا وفداً من الحجاج لاستكشاف هذه المنطقة، علماً بأن شيخهم قام بتحديد بلاد الشام من البحر الأبيض المتوسط بفلسطين حتى الإسكندرونة أي حدود بلاد الشام علماً بأن الإسكندرونة قد دخلت حدود تركيا من خلال السياسة.

 كانوا يعتقدون بأن هذه الأرض محظوظة من بين بلاد العالم، لأنها الأرض التي باركنا حولها...


حيث أكد المرحوم عبدالباقي جمو للمؤرخ العرموطي بأن  الشيشان جاءوا بعد حروب الإمام شامل، خرجوا عام 1319هـ، وأول فوج وصل إلى هنا كان في بداية شهر شباط 1900 إلى الزرقاء، وكانت أول دفعة تتكون من 73 عائلة وصلوا عن طريق القطار من تركيا إلى الشام وآنذاك لم يكن هناك سيارات بالأعداد الموجودة حالياً، وكان معهم عرباتهم وخيولهم (ومونتهم) وما حملوه حتى وصلوا تركيا على العربات، وأثناء سيرهم في بعض الوديان كانت بعض العربات لا تمشي، فكانوا يفكفكونها وينقلوها على شكل قطع، وعندما يقطعون الوديان كانوا يقومون بتجميع العربة مرة أخرى.... كانت رحلتهم شاقة، وقد مات أناسٌ كثيرون منهم، وأول ما سكنوا بالزرقاء....

وتحدث المرحوم عبدالباقي بأن 
والدي الشيخ جمّو رحمه الله كان مع الدفعة الأولى من المهاجرين وقد نزلوا في نفس مكان مسجد الشيشان الآن على سيل الزرقاء.
علماً بأن السيل كان آنذاك أشبه بنهر ولم يكن هناك في تلك المنطقة أبنية إلا قصر شبيب وحسب ما قرأنا فأن هذا القصر قد بُني أيام عبد الملك بن مروان، وكانت طريق الحجاج التي تأتي من تركيا إلى مكه تمر من هنا.
علماً بأن هناك فوج من الشيشان ذهب إلى صويلح،  وهناك فوج استقر بالسُّخنة على سيل الزرقاء بالقرب من الزرقاء، وبدأت السخنة تتوسع، والفوج الثاني استقر بالزرقاء وما حولها، علماً بأنه من هنا باتجاه الغرب حوالي 30 كيلومتراً لم يكن هناك إنسان يسكن بهذه المنطقة وأول ما نزل بها الشيشان عام 1900م.

 وسيكون لنا أيضا مذكرات للمؤرخ عمر العرموطي عن عمان أيام زمان.