الشريط الإخباري
العنبر يكتب التعليم الرقمي في عصر كورونا
قطر تخفّض أسعار الوقود لشهر نيسان
طاهات يكتب التعامل مع الافراد الذين خرجوا من الحجر الصحي
الشحاحدة: 3671 طن خضار وفواكه ترد لأسواق الخضار المركزية
الرزاز يشكل لجنة لإدارة حساب تبرعات القطاع الخاص لصندوق همة وطن
عمر عبداللات يخص وزير الصحة الدكتور سعد جابر بهذه الأغنية "هرعيتو الخليلي"
وزير الصحة: 6 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا والعدد يرتفع إلى 274
وزير الصحة سعد جابر الحظر الشامل الجمعة رسالة للناس بأن الوضع ما زال خطيرا
الحكومة اللبنانية تبحث عودة اللبنانيين في الخارج
اليابان تحول الدفعة الثانية من قرض سياسات التنمية للأردن بقيمة 100 مليون دولار
الصمادي تكتب دور المعلم في حياة الطلاب
الامن العام : العيادات المتنقلة تتعامل مع ١١٠٠ حالة مرضية اليوم .
وزير المالية: الاردن يتسلم دفعة النقد الدولي والقرض الياباني
الداوود: الغاء التصاريح الورقية واعتماد الالكترونية اعتبارا من مساء الخميس
رياضة برشلونة على أعتاب خسارة 100 مليون يورو رياضة
إربد: اغلاق 5 محلات تجارية
أورنج الأردن تقدّم منحا لتعليم البرمجة للأطفال
الفيفا ينشئ صندوقاً بـ 5 مليار يورو لمساعدة كرة القدم
العضايلة: حظر تجول شامل يوم الجمعة لمدة 24 ساعة
العضايلة: إغلاق جميع المحلات المصرح لها اعتبارا من منتصف ليلة الخميس
الوفيات
الحاج زيد صدقي علي احمد ابو حسان في ذمة الله
وفيات اليوم الثلاثاء 2020_3_31
العقيد المتقاعد عبدالله الصمادي في ذمة الله
جمعية الصداقة الأردنية الإندونيسية تنعي المرحوم النائب الأسبق أنور الحديد
المؤرخ العرموطي يعزي عشيرة الحديد بوفاة النائب الاسبق أنور الحديد
المؤرخ العرموطي يعزي السفير الأردني في أذربيجان بوفاة المرحومة عمته
بني صخر تفقد احد شبابها محمد سيف الطيب
نجل النائب السابق فايز شديفات في ذمة الله
وفيات اليوم الأثنين 2020_3_30
وفاة الفنان الكويتي سليمان الياسين
آسيا محمود إسلام كسبي في ذمة الله
أبناء المرحوم سند الجبور يعزون النسيب محمد الدروبي العجارمه بوفاة شقيقة
الحاج بركات علي الدروبي العجارمه في ذمة الله
وفيات اليوم الأحد 2020_3_29
أسرة مدرسة ميمونة بنت الحارث الأساسية تنعى الطالبة ضياء منصور ابو غليون
المطران حنا ينعى المناضلة تيريزا هلسة
القامة الاردنية الكركية المناضله "تريزا هلسه" في ذمة الله
وفيات اليوم السبت 2020_3_28
وفاة الفنان المصري جورج سيدهم بعد صراع مع المرض
الشيخ يوسف ابو محارب في ذمة الله
Untitled Document

إحصاءات فيروس كورونا عبر العالم

المصابون
-
المتعافون
-
الوفيات
-
يتم تحديث البيانات تلقائياً على مدار اليوم

ذكريات تتجدد لأرواح عشقناها...شعرنا بعدها باليتم بعد رحيل المرحوم الأمير سعيد الشهابى.

الخميس-2019-09-05 | 03:40 pm

وكالة نيروز الإخبارية :

  نيروز الاخبارية :

بقلم الدكتور محمد سلمان المعايعة. 
أكاديمي وباحث في الشؤون السياسية. 

من روائع الأدب بأنه مهما بلغت قوة الشخصيه لشخص ما، فدائماً هناك شخص ذو مكانه استثنائية يمكن أن يجعلك ضعيفا امامة ليس خوفا ، بل هي مكانه راقية ورتبه إنسانية من القيم العالية وصل اليها إستحقها في قلبك. فهم  أُناس يفتحون القلوب بكرم أخلاقهم وحسن كلامهم نلتمس فيهم صفاء القلوب ونتذكرهم كل صباح ومساء.....لذلك فقد وجدنا قيم التواضع والسماحة في شخصيتهم ،ونقاء وصفاء قلوبهم التي تشرق الشمس بها  دوما فزادتها رونقاً وجمالا وبهاءا ...هذه الجاذبية الإنسانية النبيلة هي التي تجعلنا ننحني طويلا لهذه القامه الرفيعه احتراما وتقديرا واجلالاً لمكانتها العلمية والأدبية والإنسانية فهكذا هُم الشرفاء الأوفياء الذين يقدمون بصمة إنسانية في حياتهم هدفهم إسعاد الآخرين والارتقاء بالوطن لتظل شمسهُ مشرقة....هذه هي شخصيتهم اللامعة بين النجوم...  ذلك هوأستاذنا ومعلمنا المرحوم سمو الأمير سعيد الشهابي  الذي فاقت جاذبيتهُ جاذبية الأرض في كفة ميزان التواضع والسماحة. تعلمنا من مدرسته الكثير من الدروس ،  بأنه مهما تعثرنا فلا نفسح للندم مكان ليجلس بجانبنا.... فالتجارب والدروس الإنسانية بالمجان... فأن اخطأنا بواحده فقد تعلمنا اغلاق الأبواب عن عشرة أخرى.. كما تعلمنا من مدرسته عبر وحكم عالية القيم بأنه في دروب الحياة الطويلة قد تبدو الأماكن لنا مظلمة ما لم نزرع الامل بداخلها لنعثر على الضوء... لأن الشمس لا تنتظر استيقاظنا لتمنحنا النور.... ولا الزهر ينتظر اقترابنا ليمنحنا العطر.. فلنكن مثلهما ونبادر بالعطاء بنشر ثقافة الأمل والعطاء... أيامٌ مضت سريعة كأنها لحظات لما لها من لذة يذوب لها الفؤاد شوقاً لتعود، أيامٌ مضت بذكراها وحلاوة معناها وكنز دقائقها، ذكريات الأمس ما أعذبها ليتها ظلت كما كنت أراها، فكانوا للصداقة والزعامة عنوان. تلك هي الذكريات القديمة توقظ فينا صورهم التي غابت عنا، فنغفو على صوت لحن شجي، يبعث حلماً دافئاً في قلوبنا، فتلمع في العيون دموع حارة وتعلو صيحات القلب متشبثةً بذلك الصديق، ولكن قد لا نملك في هذه اللحظات إلّا يداً  تلوّح للمسافر الراحل علّهُ يعوُد...ونبقي في محطة الدعاء فنسأل الله تعالى أن يتغمد فقيدنا المرحوم الأمير سعيد الشهابي بواسع رحمته ومغفرته ويجعل مكانه الفردوس الأعلى من الجنة !
فهذا المفكر كان في زمانه يمثل وعاء إمتلأ علما وعزيمة  وقيادة  فاعلة في التوجيه الفكري والأخلاقي والسياسي الذي نفتقر اليها في زمن الضياع واللامنهجية واللاموضوعية، فهذه الزعامة همها كان ان يكبر الوطن ويتمدد بحجم قيادته الهاشمية العامرة ولمثل هؤلاء تدمع العيون وتتفطر القلوب على خلو مكانه بين المفكرين والعلماء العظام فأصابنا اليتم على فراقه ، لكنه إن غاب جسدياً فلن يغيب عنا فروحه بيننا، نقرأ في سيرته آيات المجد والفكر النير الذي يحمل رشداً وسداداً واصبح لنا بوصلة توجيه وإرشاد ومنجيه لما تحمله من عظيم الدروس والحكم. 
ستبقى يا أبى البشير كما كنا نناديك أميرا، وستبقى حروف اسمك بقلوبنا ذات معاني وقيم عالية القدر والمكانة الرفيعة ورأيه نستدل بها على مكارم الأخلاق والقيم الإنسانية النبيلة والقيم الوطنية والقومية لكي تبقى شمس وطننا مشرقة بأمجاد وتاريخ الأبطال الكبار أمثالكم ، فعزاؤنا بك أن المفكرون والأبطال لا يمتون تظل أرواحهم وذكراهم عنوان كبير في عالم المجد نقرأه كل صباح ومساء لأخذ العبر والدروس والحكم واليقضه !!! 
فإلى جنات النعيم مع الأنبياء والمرسلين نسأل الله أن يكون مثواك يا أبا البشير.

تعليقات القراء